الجمعة , 21 سبتمبر 2018
الرئيسية » مقالات » الإمارات تعلن مرشحها لرئاسة ليبيا!

الإمارات تعلن مرشحها لرئاسة ليبيا!

يحتار المرء حقّاً في الأسباب الحقيقية لتدخلات أبو ظبي في كافّة شؤون العالم العربيّ (بل وحتى شؤون الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا عموما)، بهذه الأساليب الفظّة التي لا تني ترتدّ على شعبها بشكل أو بآخر.

فالإمارات، قبل عهد وليّ عهدها محمد بن زايد، كانت علامة تجاريّة كبيرة كمركز مهمّ يصل أوروبا بالهند وآسيا وأستراليا، وكبلد خليجيّ محظوظ بالنفط وماهر في استجلاب الاستثمارات والأموال، وبكونها عابرة للسياسات وعاملاً مساهما في الحياد الإيجابي بين الدول، فما الذي دفع حاكمها للتنكّر لتراث بلاده ذاك، وإدخال بلاده في مخاض الصراعات السياسية الخليجية والعربية، وتوريط قوّاته في اليمن وليبيا، وتمويل حركات الاستبداد العسكرية العنيفة، ومحاولة الانقلاب على أي شكل من أشكال الديمقراطية والحراك المدني في العالم العربي؟

آخر أشكال هذه التدخّلات ظهر عبر صحيفة «اليوم السابع» المصرية، مع إعلان عارف النايض، سفير ليبيا السابق في الإمارات، نيّته الترشّح لانتخابات الرئاسة الليبية، واضعاً، بشكل واضح، أوراقه السياسية على الطاولة، وذلك بالترحيب بتدخّل النظام المصري في بلاده، وبالإشادة بالجنرال خليفة حفتر، وبالهجوم على «الإخوان المسلمين» معتبراً أن أفكارهم هي التي أسست للفكر «الداعشي»، غير أنه سها، على ما يبدو، عن إعلان «كلمة السر» وراء ترشيحه: الإمارات.

يكشف تفحص السيرة الرسمية المنشورة للنايض عن بدايات علمية وتجارية عبر انتمائه لعائلة مرموقة تجمع بين التجارة والسياسة والرياضة، فوالده علي أحمد النايض، كان من مؤسسي جمعية عمر المختار، ورئيسا للنادي الأهلي في بنغازي خلال سبعينيات القرن الماضي، كما كان من أكبر مقاولي الأعمال المدنية في ليبيا، قبل تأميم كافة شركاته وممتلكاته عام 1978 بقرار من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

يفسّر هذا الإرث جمع عارف النايض بدوره سيرة علمية تنقلت بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وإيطاليا، ووظيفية تنقلت في مناصب أكاديمية، بينها عضوية لجنة أكاديمية استشارية بمؤسسة إماراتية، ومالية عبر إدارته شركة لتكنولوجيا المعلومات تضم مكاتب في ليبيا والإمارات، كما أن تأميم أملاك والده يفسّر، حسب ما هو منشور، دعمه لثورة شباط/فبراير الليبية، لكنه يفسّر أيضاً اختياره هذا الدعم عبر تواصله مع السلطات الإماراتية، التي قامت باعتماده وسيطاً رئيسياً لها في الشأن الليبي، وسفيرا لبلاده فيها، أما استقالته اللاحقة فكانت، على ما يبدو، للوصول إلى هذا الإعلان الأخير عن ترشحه للرئاسة.

تسجّل تعليقات السياسيين والناشطين الليبيين الساخرة نقاطاً مفيدة للتعاطي مع موضوع علاقة أبو ظبي بليبيا، فعضو المؤتمر الوطني السابق، عبد الرحمن الشاطر، يقول إن الإمارات تسيطر على 70 في المئة من الإعلام الموجه لبلاده، وطائراتها تقصف المدن الليبية، فيما يخلص ناشط للقول: «المفروض أن نسجل ليبيا باسم الإمارات ونرتاح!».

تقديم النايض أوراق اعتماده لنظام عبد الفتاح السيسي، وإبدائه الودّ تجاه خليفة حفتر، لا يعني أن الطريق صار معبّداً أمامه نحو رئاسة ليبيا، ولا نتحدث هنا عن الأطراف السياسية الخارجة عن إطار سيطرة مصر والإمارات، بل كذلك عن الجنرال حفتر نفسه، فمن غير المتوقع لهذا الجنرال المنفلت من عقاله، والطامح لرئاسة ليبيا بنفسه، أن يترك شخصاً آخر، قادماً من عائلة عريقة، ومن أوساط الأكاديميا والتجارة والدبلوماسية، ينافسه على ما يعتبر أنه حقه الذي حازه بقوة السلاح.

القدس العربي

شاهد أيضاً

هل يريد الليبيون حل الأزمة؟

علي أبوزيد/ كاتب ليبي كشفت اشتباكات طرابلس الأخيرة عن عجز الرئاسي وعدم مقدرته على احتواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.