الأحد , 19 مايو 2019
الرئيسية » سياسة » الحاسي: مؤشرات على اعتراف بحكومته

الحاسي: مؤشرات على اعتراف بحكومته

في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء قال رئيس حكومة الإنقاذ الوطني عمر الحاسي إن دولا كالولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا وفرنسا، مستعدة للاعتراف بحكومته، وترحب بها، مشيرا إلى أن حكومة الإنقاذ الوطني تعمل على دعم أي حوار وطني يرأب صدع ليبيا، ويؤدي إلى مصالحة وطنية شاملة.

وأكد رئيس حكومة الإنقاذ على ضرورة بناء جيش ليبي قوي على أساس حديث، وشرطة متطورة وفاعلة، وكذلك حرس وطني لخلق ما أمساه توازن القوة وإدامة الاستقرار، منبها إلى أنه أبلغ الجميع بأن السلاح خارج مؤسسات الدولة الرسمية غير شرعي.

ونوه الحاسي إلى أن وحدة ليبيا لا خيار فيه ولا تنازل عنه، وأن النفط الليبي سيدار عن طريق حكومة تحظى بالشرعية، مضيفا أن حكومته ترفض التدخل الأجنبي في الشأن الليبي، وترفض اختراق السيادة الوطنية مهما كانت الدواعي.

وأضاف رئيس حكومة الإنقاذ الوطني بأنه يجب ألا يحظى من ارتكب جرائم حرب ضد الليبيين برعاية دولية وأممية، كاللواء المتقاعد خليفة حفتر قائد ما يعرف بعملية الكرامة، والتي وصفها الحاسي بالإرهابية، منبها إلى ضرورة إيقافه ومحاكمته.

ونبّه الحاسي بأن من يرتكب الجرائم ضد الإنسانية وجب إيقافه وعدم رعايته وإعطائه الحصانة والتراخيص باسم حق الفيتو كما يحدث الآن للواء المتقاعد خليفة حفتر “وجماعته الإرهابية التي ترتكب الآن الجرائم تحت هذا الغطاء الدولي”.

وطلب عمر الحاسي من بعثة الأمم المتحدة بليبيا وكل البعثات الدبلوماسية للدول العودة إلى مقراتهم بالعاصمة الليبية طرابلس، مؤكدا التزام من وصفهم بالثوار بحمايتها، وأن حكومته ستعمل على دعم الاستقرار في ليبيا.

في سياق آخر أصدر المجلس البلدي لمدينة مصراتة شرقي العاصمة طرابلس بيانا الأربعاء عبر فيه عن مباركته للحوار الذي أعلنت عنه بعثة الأمم المتحدة بليبيا في التاسع من ديسمبر/كانون الأول الجاري بين أطراف ليبية، مؤكدا نبذه للتطرف والإرهاب.

شاهد أيضاً

الرئاسي الليبي: الاعتداء على طرابلس تسبب في نشاط التتظيمات الإرهابية

قال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، إن الاعتداء على العاصمة الليبية طرابلس، من قبل قوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.