الجمعة , 19 يوليو 2019
الرئيسية » سياسة » الجزائر تنفي انحياز رئيس حكومتها لأحد أطراف أزمة ليبيا

الجزائر تنفي انحياز رئيس حكومتها لأحد أطراف أزمة ليبيا

نفت وزارة الخارجية الجزائرية، مساء الثلاثاء، تصريحات نسبتها وسائل إعلام لرئيس الوزراء، نور الدين بدوي حول أزمة ليبيا، أظهرته بأنه منحاز لأحد الأطراف على حساب الآخر.

ووصفت الخارجية تلك التصريحات بـ”الخاطئة والمضللة”.

وكانت وسائل إعلام دولية تناقلت تصريحات عن بدوي خلال استقباله وزير داخلية حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، فتحي باشاغا في الجزائر العاصمة، أنه “دعا الاتحاد الأفريقي للكشف عن الدول التي تزعزع الاستقرار في ليبيا ويسميها بأسمائها”.

ونقلت عنه كذلك قوله، إن “اللواء المتقاعد خليفة حفتر لا يمثل شيئا أمام قداسة وعظمة ليبيا وأهميتها إقليميا ودوليا”.

لكن وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، نقلت عن مصدر مسؤول في الخارجية (لم تسمه) وصفه ما نسبته وسائل إعلام أجنبية ووطنية لبدوي، من تصريحات بشان الأزمة في ليبيا بـ”الخاطئة والمضللة للرأي العام”.

وذكر المصدر بموقف الجزائر “الثابت والمبادئ التي تحكم سياستها الخارجية”، القاضية بـ”احترام سيادة الدول” و”عدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

وأكد المسؤول “عدم وجود بديل للحل السياسي للأزمة في ليبيا، و”مسؤولية الجزائر دولة جارة وشقيقة لليبيا”.

يشار إلى أن “باشاغا” وزير الداخلية بحكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا، قام بزيارة مفاجئة وغير معلنة إلى الجزائر، التقى خلالها رئيس الوزراء ووزير الداخلية وبعض المسؤولين هناك، في محاولة منه لإحياء اتفاقات أمنية بين البلدين وتوقيع اتفاقات جديدة، تماشيا مع التطورات الجديدة في البلاد”، وفق الصفحة الرسمية للداخلية الليبية.

عربي21

شاهد أيضاً

الولايات المتحدة و5 دول تدعو إلى وقف القتال بطرابلس الليبية

دعت 6 دول بينها الولايات المتحدة، مساء الثلاثاء، إلى وقف التصعيد فورا ووقف القتال الحالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.