الأربعاء , 19 يونيو 2019
الرئيسية » سياسة » المقريف: حفتر أجير لدى دول لتحقيق أطماعها

المقريف: حفتر أجير لدى دول لتحقيق أطماعها

قال رئيس المؤتمر الوطني العام السابق محمد المقريف، إن اللواء المتقاعد خليفة حفتر قد تحول إلى أجير مطيع، يخدم دولا بعينها لتحقيق أطماعها، باستخدام الشعار على الإرهاب بطريقة مضللة.

 

وأضاف المقريف في كلمة بثتها قناة ليبيا الأحرار، إنه لم يعد منطقيا أن أستمر في الصمت، لأن الاستمرار في الصمت ليس به أي حكمة في ظل عدوان حفتر.

 

وأوضح رئيس المؤتمر الوطني السابق، أن انتصارات حفتر المزعومة جاءت بسبب الدعم العسكري والمالي لدول وقوى الثورة المضادة، التي تحاول فرضه طرفا أساسيا في ليبيا، مضيفا أن هجومه على العاصمة طرابلس، هو عدوان غاشم يستهدف كل السكان الآمنين.

 

وتابع المقريف أنه يعرف خليفة حفتر قديما، منذ أن كان ضابطا في الجيش الليبي، مؤكدا أنه شخص لا يؤمن بالديمقراطية و لا الدستور، وهو رجل لا يمكن الجلوس والحوار معه أساسا.

 

وأشار الرئيس السابق للمؤتمر الوطني العام، أن هجوم حفتر  على طرابلس قبل أيام من انعقاد الملتقى الوطني الجامع؛ هو دليل على رفضه لأي تسوية سياسية لا تمكنه من السلطة المطلقة في البلاد.

 

وثمن المقريف التضحيات التي تقدمها قوات الثوار في مواجهة قوات حفتر سابقا وحاليا، لمنعه من تحقيق مشروعه الاستبدادي في ليبيا.

 

 وبين رئيس المؤتمر السابق أن أكذوبة الرجل القوي التي تدعيها أطراف إقليمية ودولية في وصفها لحفتر؛ قد ظهر زيفها وبطلانها وسقطت في الأيام الماضية، أمام ضربات قوات ثورة فبراير، تحت راية حكومة الوفاق في طرابلس.

 

ودعا المقريف الأمم المتحدة إلى أن تتعظ من دروس الماضي، وتكون أكثر حزما مع أي ظاهرة شبيهة بمجرم الحرب حفتر، وأن تقف ضد استمرار الدعم الدولي والإقليمي لحفتر وقواته.

 

وأشاد رئيس المؤتمر الستبق بخروج الليبيين في الساحات رفضاً للعدوان على العاصمة طرابلس ، مهنئا إياهم بدحر عدوان المجرم حفتر.

 

ولفت المقريف إلى أنه يدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً ، وجيشها من الأبطال الذين أضافوا هزيمة أخرى في سجل مجرم الحرب حفتر، حسب قوله.

شاهد أيضاً

الأعلى للدولة يرحب بمبادرة السراج لإنهاء المرحلة الانتقالية

رحب المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، بالمبادرة السياسية التي أعلنها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.