الإثنين , 22 أبريل 2019
الرئيسية » سياسة » المشري: أخبرنا الروس أن دعمهم لحفتر هو مجرد ادعاء

المشري: أخبرنا الروس أن دعمهم لحفتر هو مجرد ادعاء

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، إن المسؤولين في روسيا التي يجري زيارة إليها هذه الأيام، قد أكدوا له أن دعمهم للواء المتقاعد خليفة حفتر، هو مجرد ادعاء.

 

وأضاف المشري في لقاء تلفزيوني أجرته معه قناة روسيا اليوم، أن الموقف الفرنسي الذي يعتبر حفتر قائدا للجيش يتعارض تماما مع اتفاق الصخيرات، الذي ينص على أن كل المناصب العسكرية والأمنية تعد شاغرة، متهما مصر والإمارات وفرنسا بالتسبب في إطالة عمر الأزمة، وفق قوله.

 

وأوضح رئيس المجلس الأعلى للدولة أن هذه الدول الثلاث، تتدخل سلبيا في ليبيا، مشيرا إلى أن لكل منها دوافعها من هذه التدخلات.

 

وبين المشري أن هناك أكثر من رأي في الأوساط الحكومية الفرنسية تجاه الأزمة في ليبيا، غير أن الرأي الغالب فيها هو دعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وهو توجه يقوده وزير الخارجية الفرنسي لودريان ويفضي إلى عسكرة الدولة، مستغربا من دعم فرنسا لهذا التوجه رغم أنها أم الديمقراطية والحريات بحسب قوله.

 

ولفت رئيس الأعلى للدولة إلى أن فرنسا لها أطماع تاريخية في الجنوب الليبي، مبينا أن هذا أحد دوافعها الرئيسة للتدخل في ليبيا، ومن أجله دعمت خليفة حفتر.

 

ونصح المشري المصريين بالتوجه إلى حكومة الوفاق الوطني ودعمها بدلا من اعتمادهم على حفتر، مضيفا أن مصر تريد دولة جارة قوية كي لا يتسلل إليها بعض العناصر الإرهابية، إلا أنها أخطأت بدعمها للمؤسسات الموازية في الشرق الليبي، وهو أمر يضعف الدولة ولا يقويها حسب تعبيره.

 

ونوه رئيس مجلس الدولة أن تدخل الإمارات في الشأن الليبي ناتج عن توجهها من ثورات الربيع العربي الذي ترفضه بالمطلق، إضافة إلى موارد ليبيا النفطية الأمر الذي يؤهلها لتكون بديلا اقتصاديا قويا للإمارات، موضحا أنها لا تريد استقرارا للبلاد، حتى ولو أتينا بحاكم إماراتي يحكم ليبيا حسب قوله.

 

وكشف المشري عن أن هذه التدخلات تتمثل في اختراق قرارات مجلس الأمن الدولي، القاضية بحظر توريد السلاح إلى ليبيا، ودعمهم حفتر بالأسلحة المتطورة والعربات المدرعة، إلى جانب إقامة قاعدة فرنسية إمارتية جنوب مدينة بنغازي، مشيرا إلى وجود تقارير أممية واستخباراتية، تؤكد وجود هذه القاعدة التي تضم رتبا عسكرية كبيرة من فرنسا والإمارات.

 

وأشار رئيس الأعلى للدولة إلى أن الجيش الليبي في أغلبه متمركز في المنطقة الغربية، وأن الموجودين في المنطقة الشرقية ليس جميعهم مواليا لحفتر، قائلا إنه لا يعترف بخليفة حفتر ولا برتبته كمشير ولا بمنصبه قائدا عاما للجيش، بحسب تعبيره.

شاهد أيضاً

قصف جوي على طرابلس… و”بركان الغضب” تعزز مواقعها جنوباً

شهدت العاصمة الليبية طرابلس، ليل السبت، قصفاً جوياً في عدة مواقع، فيما لا تزال عملية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.