الإثنين , 22 أبريل 2019
الرئيسية » سياسة » محلل: فرنسا تسعى لاستقطاب قطر في صراعها مع إيطاليا حول الملف الليبي

محلل: فرنسا تسعى لاستقطاب قطر في صراعها مع إيطاليا حول الملف الليبي

قال وزيرا خارجية قطر وفرنسا، إن البلدين اتفقا على إطلاق مبادرة حوار استراتيجي لبحث عدد كبير من القضايا الإقليمية.

 

وأضاف الوزيران بمؤتمر صحفي في الدوحة، أن الحوار سيتناول الحرب في ليبيا وسوريا، والتوتر الإقليمي مع إيران والصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

 

وقال زير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن الاتفاقية التي تم توقيعها مع نظيره الفرنسي تشمل مجالات عديدة، كالدفاع والأمن والصحة والتعليم والثقافة والرياضة والاقتصاد والاستثمار ومكافحة الإرهاب.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن الحوار الاستراتيجي بين البلدين يتناول الخلاف بين قطر ودول عربية أخرى.

 

وقال الدكتور عماد الحمروني، الكاتب والمحلل السياسي من باريس، إن “المبادرة الفرنسية القطرية تأتي فى إطار رغبة فرنسية وأوروبية ليست وليدة الآن في التوسط بين قطر ومحيطها الخليجي فيما يعرف بـ “الأزمة الخليجية”، وكذلك فيما يتعلق بالأزمة الليبية التي تحاول فرنسا استقطاب الأطراف اللاعبة في هذا الملف وعلى رأسها قطر، وكلنا يعرف التجاذب الفرنسي الإيطالى بشان ليبيا”.

 

وأشار الحمروني إلى أن فرنسا ستقدم صيغا توفيقية فى هذه القضايا وليس اصطفافا بجانب قطر.

 

فيما قال الدكتور على الهيل أستاذ العلوم السياسية لـ “راديو سبوتنيك”، إن “المبادرة الفرنسية القطرية للحوار الاستراتيجي فى هذا التوقيت، تأتي دعما لقطر فى عدد من القضايا، مثل “الأزمة الخليجية” والأزمة الليبية والأزمة السورية، وأنه من المعروف موقف قطر من هذه القضايا”.

 

وأضاف الهيل أن دخول فرنسا على خط هذه الأزمات لا يعنى وقوفا بجانب قطر من هذه القضايا، بقدر ما هو وقوف بجانب الحق وتقريب وجهات النظر واستئناف الحوار، خاصة في الأزمة الخليجية بين قطر وجيرانها.

 

سبوتنيك الروسية

شاهد أيضاً

قصف جوي على طرابلس… و”بركان الغضب” تعزز مواقعها جنوباً

شهدت العاصمة الليبية طرابلس، ليل السبت، قصفاً جوياً في عدة مواقع، فيما لا تزال عملية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.