الإثنين , 22 أبريل 2019
الرئيسية » سياسة » عضو بمجلس النواب: الإصرار على الانتخابات البرلمانية فقط استمرار في الفوضى

عضو بمجلس النواب: الإصرار على الانتخابات البرلمانية فقط استمرار في الفوضى

قال عضو مجلس النواب الليبي عن مدينة الزنتان غرب ليبيا، عبد السلام نصية، إن الإصرار على إجراء الانتخابات البرلمانية، دون الانتخابات الرئاسية، يعني الاستمرار في الفوضى.

 

وأضاف نصية في تغريدة له على تويتر، أن تأجيل الانتخابات الرئاسية، يعني الإصرار على عدم قيام مؤسسات الدولة، وإعادة تجربة فاشلة مرتين في بناء مؤسساتها، في إشارة إلى انتخابات المؤتمر الوطني العام، وانتخابات مجلس النواب، دون انتخاب رئيس معهما.

 

وأوضح عضو مجلس النواب، أنه يجب أن يعرف الشعب الليبي، من يقف وراء رفض الانتخابات الرئيسية، سواء بالداخل أو بالخارج.

 

وكان عضو مجلس النواب، عبد السلام نصية، قد صرح في وقت سابق قائلا: إن رئيس البعثة الأممية لدى ليبيا، غسان سلامة، قد انحاز لمشروع الفوضى، متسائلا عمن أجبر سلامة على ذلك، أهو عدم التوافق الدولي، أم الأنانية الشخصية.

 

وأضاف نصية في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي ” توتير  ” أن تصريحات سلامة بخصوص إجراء الانتخابات البرلمانية فقط تعد خيبة أمل كبيرة واستمرار لمشروع الفوضى، وتراجع عن خارطة الطريق التي أعلنها عقب استلام مهامه.

 

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، قد قال في لقاء تلفزيوني على قناة الحرة، إن الانتخابات الرئاسية، المزمع إجراؤها أواخر هذا العام قد تتأجل، مشيرا إلى صعوبة إجرائها، في ظل عدم وجود قاعدة دستورية تبين صلاحيات الرئيس.

 

 وبحسب مخرجات مؤتمر باليرمو الإيطالية في نوفمبر الماضي، فقد كان من المقرر انعقاد الملتقى الوطني الجامع، إضافة إلى إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية خلال عام 2019م.

 

وكان رئيس البعثة الأممية في ليبيا، غسان سلامة، قد قال إن إجراء الانتخابات يتطلب وضعا أمنيا مقبولا، مفيدا بأن إيجاد واقع أمني نموذجي للانتخابات، أمر ليس في يد البعثة ولا في يد الليبيين حاليا.

 

ورفض سلامة إجراء الانتخابات في ظل عمليات عسكرية، أو أن تتدخل فيها تشكيلات مسلحة، مبينا أن دور البعثة في هذا الصدد ينحصر في إعادة بناء الدولة، ووزارة الداخلية، وتهيئة القوى النظامية وتدريبها، لتأخذ دورها في تأمين الانتخابات.

 

وأوضح سلامة أن البعثة تعمل بكامل إمكانياتها في دعم الانتخابات البلدية والنيابية والعامة، مشيرا إلى وجود وحدة في البعثة تدعم وتساند المفوضية العليا للانتخابات، لوعي البعثة بأن هناك مشكلة في الشرعية، لا يحسمها إلا صندوق الانتخابات.

 

 وأعرب المبعوث الأممي عن أن هناك عدة معوقات قد تتسبب في تأجيل الانتخابات، من بينها تأخر مجلس النواب في إصدار قانون الانتخابات، إضافة إلى اشتباكات طرابلس في أغسطس الماضي والتي استمرت شهرا كاملا، وتفجير مفوضية الانتخابات من قبل نظيم الدولة الإسلامية.

 

 وحمّل سلامة مسؤولية إنجاح الانتخابات المقبلة إلى كل الأطراف الليبية،  التي قال إنها ينبغي أن تلتزم بها وتقبل بنتائجها، كي لا تتكرر تجربة 2014م، حسب قوله.

 

شاهد أيضاً

قصف جوي على طرابلس… و”بركان الغضب” تعزز مواقعها جنوباً

شهدت العاصمة الليبية طرابلس، ليل السبت، قصفاً جوياً في عدة مواقع، فيما لا تزال عملية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.