الأربعاء , 19 يونيو 2019
الرئيسية » سياسة » نواب بالرئاسي الليبي: سياسات السراج ستؤدي إلى انهيار المجلس الرئاسي

نواب بالرئاسي الليبي: سياسات السراج ستؤدي إلى انهيار المجلس الرئاسي

أصدر نواب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق وعبد السلام كجمان، وفتحي المجبري، بيانا اليوم السبت، أكدوا فيه أن سياسات رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ستؤدي إلى انهيار المجلس الرئاسي، فضلا عن تهديد وحدة البلاد واستقرارها.

 

وبين النواب الثلاثة في خطاب موجه إلى رئيس المجلس الرئاسي، أن الغاية التي جاء من أجلها الاتفاق السياسي الليبي، وهي إنهاء الانقسام السياسي، وتوحيد مؤسسات الدولة، لم تتحقق بسبب سياسيات رئيس المجلس التي وصفوها بغير المدروسة والمسؤولة.

 

وأضاف الثلاثة أن رئيس المجلس الرئاسي، استأثر بالقرارات المهمة والمصيرية، وتجاهل فكرة الشراكة والوفاق، وغيب كافة الأطراف الليبية، وعلى رأسها أعضاء المجلس الرئاسي ووزراؤه، الأمر الذي جعل من المجلس الرئاسي طرفا في الصراع، بدلا من أن يكون أداة للحل.

 

وحمل البيان رئيس المجلس الرئاسي المسؤولية عن تداعيات وتبعات ما وصفوه بالانهيار الوشيك لمؤسسات الدولة وتشظي البلاد، مما سيعود بالليبيين إلى نقطة الصفر، والاحتكام للقوة والسلاح

 

ودعا النواب الثلاثة رئيس المجلس الرئاسي إلى تحكيم العقل، والعودة لروح المشاركة والتوافق، وتغليب المصالح الوطنية الليبية، على ما عداها من مصالح شخصية وشللية ضيقة حسب تعبير البيان.

 

وكان نواب رئيس المجلس الرئاسي الثلاثة، قد أصدروا بيانا الإثنين الماضي، رفضوا فيه ما جاء في تعميم رئيس المجلس الرئاسي، بشأن تكليف سليمان الشنطي رئيسا لهيأة الرقابة الإدارية.

 

وطالب البيان رئيس ديوان المحاسبة، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي، والوزراء، ورؤساء الهيآت، عدم الاعتداد بما جاء في تعميم السراج، الذي استند فيه على رسالة من رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، تقضي بإعفاء نصر حسن من منصب رئيس هيأة الرقابة، بعد أن أبدى عدم رغبته في الاستمرار، بحسب رسالة المشري.

 

وقال البيان إن الاتفاق السياسي الليبي، في مادته الخامسة عشر، يقضي بالتشاور بين المجلس الأعلى للدولة، ومجلس النواب، بشأن تكليف مسؤولي المناصب السيادية، كما ينص على أن إعفاء مسؤولي هذه المناصب، هو من اختصاص مجلس النواب فقط.

 

وفي وقت سابق طالب نائب رئيس المجلس الرئاسي، لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، بإيقاف قرار  تعيين وزير الصحة الجديد، احميد محمد بن عمر، بدعوى عدم عرض القرار على المجلس الرئاسي للمصادقة عليه.

 

وقال معيتيق، في خطاب موجه إلى رئيس المجلس الرئاسي،، إن الاتفاق السياسي ينص على أن تعيين وإعفاء الوزراء، يتخذ بالتشاور بين رئيس المجلس ونوابه، والتصويت عليهم بالأغلبية، على أن يكون الرئيس أحد الموافقين.

 

ووجه مكتب معيتيق منشورا إلى وزراء الدولة، والوزراء بحكومة الوفاق الوطني، ورؤساء ومديري الهيآت والمراكز وما في حكمها، يعلمهم بأن الوزير الجديد المشار إليه في تعميم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، لا صفة له.

 

وطالب خطاب مماثل صادر من معيتيق، وزير المالية بحكومة الوفاق الوطني، بعدم الالتفات إلى الإجراءات المتخذة من قبل وزير الصحة المفوض، مبررا ذلك بانفراد رئيس المجلس الرئاسي في قرار تعيينه.

شاهد أيضاً

الأعلى للدولة يرحب بمبادرة السراج لإنهاء المرحلة الانتقالية

رحب المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، بالمبادرة السياسية التي أعلنها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.