السبت , 23 مارس 2019
الرئيسية » سياسة » وزير الخارجية التونسي يجدد دعوته لحل سلمي في ليبيا

وزير الخارجية التونسي يجدد دعوته لحل سلمي في ليبيا

قال وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، إن التوصل إلى حل سلمي سياسي للأزمة الليبية، برعاية الأمم المتحدة في ليبيا، هو موقف بلاده الثابت من الأزمة.

وجاءت تصريحات الجهيناوي -حسب الموقع الرسمي لوزارة الخارجية التونسية – خلال لقائه اليوم الجمعة، بالمبعوث الخاص لوزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني معتوق بوراوي.

وبحث اللقاء أهمية تنسيق البلدين، وتشاورهما في القضايا المطروحة في الدورة الثلاثين للقمة العربية القادمة، التي ستستضيفها الجمهورية التونسية، في الحادي والثلاثين من مارس القادم.

وأكد الجهيناوي على ضرورة الترتيب المسبق للجنة العليا المشتركة التونسية الليبية، والإعداد لكافة الاستحقاقات الثنائية القادمة.

وأشار وزير الخارجية إلى أهمية آليات التعاون الثنائي، مما يمكن من تطوير القوانين المنظمة للعلاقات بين البلدين.

وفي وقت سابق صرح وزير الخارجية التونسية، خميس الجهيناوي، بأن هدف بلاده الأسمى تجاه ليبيا، خلال العام المقبل، هو تنظيم الملتقى الوطني الجامع، الذي ترعاه البعثة الأممية للدعم في ليبيا.

وأوضح الجهيناوي، في مقابلة مع قناة الحوار التونسية، أن بلاده ليست قادرة على حل الأزمة الليبية بمفردها، في إشارة إلى التدخلات السلبية لبعض الدول. 

وأكد وزير الخارجية، أن تونس تتواصل مع مختلف الأطراف الدولية الفاعلة، لمساعدة الليبيين في الجلوس على طاولة التفاوض، مبينا أن بلاده تتواصل مباشرة مع الفرقاء الليبيين دون وساطات.

وأعرب الجهيناوي عن أمله في أن يكون حل الأزمة ليبيًّا ليبيًا، وأن تتولى هيئة الأمم المتحدة الدور المركزي في تسويتها.
 
وكشف الوزير عن اجتماع مرتقب، بين رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد ورئس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج مطلع العام 2019م لتفعيل الاتفاقات المعطلة بين الجانبين، وبحث تراجع مستوى التبادلات الاقتصادية بين البلدين.

شاهد أيضاً

نقابة الأشراف تدين اختطاف الشيخ محمد فركاش

دانت النقابة العامة لأشراف ليبيا، بأشد العبارات والاستنكار والشجب، اختطاف الفقيه المالكي محمد الأمين فركاش، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.