الإثنين , 21 يناير 2019
الرئيسية » سياسة » البعثة الأممية: نشطاء ومسؤولون من مدينة درنة في سجن قرنادة دون إحالة للسطات القضائية

البعثة الأممية: نشطاء ومسؤولون من مدينة درنة في سجن قرنادة دون إحالة للسطات القضائية

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إن مسؤولين محليين ونشطاء من مدينة درنة، يعانون في السجون الانفرادية التابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وخاصة سجن قرنادة، منذ عدة أشهر، دون إحالتهم لسلطات القضاء.

 

وأضافت البعثة في تقريرها الدوري، الإثنين الماضي، أن عائلات المحتجزين في السجون الانفرادية التي طالبت بزيارة ذويهم، قد هُدِّدَت بالعنف والاعتقال من قبل المسؤولين على السجون.

 

وأكدت البعثة عدم استجابة سلطات السجون التابعة لعملية الكرامة لطلباتها، بشأن زيارة السجون والاطلاع على أحوال السجناء.

 

وأوضحت البعثة أن الاحتجاز التعسفي والتعذيب منتشر في أنحاء البلاد، مبينة أن 6440 محتجزا في 26 سجنا تشرف عليها وزارة العدل، يقبع 80% منهم في سجون احتياطية ينتظرون المحاكمة.

 

وأضاف تقرير البعثة، أن عددا من المحتجزين يقبعون في سجون تتبع اسميا لوزارتي الداخلية والدفاع، ومرافق تديرها مجموعات مسلحة، مؤكدة أن فرصة الطعن في قانونية احتجازهم، أو الانتصاف من الانتهاكات التي طالتهم، لم تتح لهؤلاء المحتجزين.

 

وتابع التقرير، أن أماكن احتجاز كثيرة تمارس فيها ضروب من التعذيب والإهمال الطبي وسوء المعاملة، لم يتمكن محامو المحتجزين أو عائلاتهم من زيارتها.

 

وبينت البعثة أنها طالبت بضرورة وضع نهاية للاحتجاز التعسفي والمطول قبل المحاكمات، إضافة إلى ضرورة تبعية السجون ومواقع الاحتجاز لوزارة العدل، وإدارتها من قبل موظفين مدربين ومؤهلين في سلك الشرطة القضائية.

 

شاهد أيضاً

السراج وباشاغا وقيادات أمنية في زيارة لجنوب طرابلس بعد توقف الاشتباكات

اطلع رئيس المجلس الرئاسي، لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، على تقارير الحالة الأمنية، جنوب العاصمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.