الأحد , 18 نوفمبر 2018
الرئيسية » سياسة » السلاك: لم يوقع اتفاق نهائي حول توحيد المؤسسة العسكرية، والمفاوضات لازالت مستمرة

السلاك: لم يوقع اتفاق نهائي حول توحيد المؤسسة العسكرية، والمفاوضات لازالت مستمرة

أكد الناطق الرسمي باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني محمد السلاك، أنه لم يجري حتى الآن التوقيع على اتفاق نهائي حول توحيد المؤسسة العسكرية، إلى حين حسم بعض الأمور العالقة وعلى رأسها مساءلة تبعية المؤسسة العسكرية للسلطة المدنية.

 

وأشار السلاك في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء بطرابلس، إلى أن المفاوضات بشأن توحيد المؤسسة العسكرية لازالت مستمرة إلى حين وصول إلى اتفاق بهذا الخصوص، مؤكدا على أن توحيد المؤسسات ولا سيما السيادية منها لا يمكن فصله عن الحل السياسي الشامل.

 

وذكر السلاك، أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج أكد دعمه الكامل لجهود توحيد المؤسسة العسكرية، ومتابعته لهذا المسار التفاوضي الهام بشكل مستمر مع ضباط الجيش التابعين لحكومة الوفاق، مشددا على أن الاتفاق النهائي بشأن ذلك يستوجب توضيح وضع السلطة المدنية المتمثلة في القائد الأعلى للجيش وصلاحياته.

 

وفيما يتعلق بالترتيبات الأمنية، نقل السلاك تأكيد السراج الانتهاء من وضع الخطة النهائية الخاصة بالترتيبات الأمنية ودخولها حيز التنفيذ، وذلك بالتشاور والتنسيق مع كافة الأطراف، على حد قوله.

 

وقال السلاك، إن الرئاسي يتابع تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية التي تم إقراره بالتنسيق مع المصرف المركزي، بما فيها متابعة الاعتمادات وأداء المصارف التجارية وتطبيقها للإجراءات، مضيفا أن الفترة القادمة ستشهد معالجة لدعم المحروقات استكمالا لتنفيذ حزمة الإجراءات لتخفيف العبء عن الاقتصاد الوطني ومكافحة التهريب

 

وتطرق الناطق الرسمي باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني خلال مؤتمره الصحفي إلى الملف السياسي، موضحا أن السراج قد أكد على استمرار الإصلاحات السياسية عبر تعديل وزاري قادم استكمالا لما جرى من تعديلات في الفترة الماضية.

 

وعن مؤتمر باليرمو الذي سينعقد الشهر القادم، أكد محمد السلاك أن رئيس المجلس الرئاسي قد تلقى دعوة رسمية من نظيره الإيطالي لحضور هذا المؤتمر، مضيفا أن فائز السراج شدد على ضرورة الخروج من هذا المؤتمر بنتائج ملموسة تترجم إلى خطوات عملية على الأرض تفضي إلى تسوية سياسية شاملة لحل الأزمة.

 

وحول مساعي إعادة تشكيل مجلس رئاسي جديد من رئيس ونائبين، أوضح السلاك أن المجلس الرئاسي غير معني بهذا الشأن، وأن بنود الاتفاق السياسي تنص على إمكانية التواصل بين المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب، مؤكدا أن السلطة التنفيذية مستمرة في تأدية مهامها، وفق قوله.

 

ولفت السلاك، إلى أن أزمة النازحين داخل ليبيا جراء الصراعات المسلحة لازالت قائمة، مشيرا إلى وجود صعوبات تعتري معالجة الأمر ولكنه أكد أن الجهود مستمرة لحل هذه الأزمة، على حد تعبيره.

 

يذكر أن القاهرة قد شهدت الأسبوع الماضي استئناف اجتماعات توحيد المؤسسة العسكرية الليبية بمشاركة العديد من الضباط من مختلف أنحاء البلاد، برعاية اللجنة المصرية المعنية بليبيا وبدعم أممي، ولكن المشاركين في هذه الاجتماعات لم يتوصلوا إلى اتفاق رسمي إلى الآن.

وقد نقلت بعض وسائل الإعلام التابعة لعملية الكرامة، أن المجتمعين في القاهرة قد اتفقوا على أن القيادة العامة بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر هي الواجهة الرئيسية للجيش الوطني الليبي، وهذا ما صرح به أيضا الناطق باسم القيادة العامة لقوات عملية الكرامة أحمد المسماري.

 

ولكن عضو لجنة توحيد المؤسسة العسكرية العقيد ركن سالم جحا، قد أكد أن اجتماع القاهرة لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية لم يتناول أي اتفاقيات أو مواضيع كما يشاع في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حسب قوله.

شاهد أيضاً

مجلس الأمن يوافق على فرض عقوبات ضد صلاح بادي

أعلنت دول المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا، تأمينها موافقة مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات ضد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.