الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018
الرئيسية » سياسة » لواء الصمود: نستغرب تحذير البعثة الأممية، وتحركنا دفاعا عن النفس

لواء الصمود: نستغرب تحذير البعثة الأممية، وتحركنا دفاعا عن النفس

أعرب اللواء الصمود، عن استغرابه الشديد من التحذير الصادر عن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وما تضمنه من تهديدات، قالت إنها لم تعتد عليها من قبل أي بعثات أممية حول العالم.

 

واعتبر اللواء في بيان له اليوم الخميس، أن “هذا التحذير المستغرب من نوعه والموجه لأطراف وطنية تقود عمليات شرعية استنادا لمطالب شعبية معلنة، هو تحذير لم يستند على أي معلومات واقعية”، مضيفا أنها استندت على معلومات من اتجاه واحد لديه مكاسب سياسية ومالية نتيجة استمرار الفساد المالي والسياسي في البلاد، حسب قوله.

 

وطالب اللواء، مجلس الأمن الدولي بوضع حد لرئاسة البعثة الأممية التي تجاوزات اختصاصاتها وصلاحيتها، مؤكدا أن أي تحرك لقواته هو في إطار الدفاع عن النفس ورد الهجمات التي تتعرض لها مواقعه ولن يقف مكتوف الأيدي أمام مصادر النيران.

 

ودعا اللواء، مجلس الأمن إلى ضرورة تشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق لفضح جرائم غسيل الأموال واستغلال المنافذ الجوية بطرابلس للقيام بعمليات الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات وبيع الأسلحة بطرق غير شرعية من قبل القوات المسيطرة على العاصمة بقوة السلاح وبدعم سياسي، وفق نص البيان.

 

وقال اللواء الصمود الذي يقوده صلاح بادي: “على البعثة الأممية أن لا تكون شريكة لتلك المليشيات الفاسدة والتي أثبت تقرير خبراء مجلس الأمن المعني بليبيا فسادتها، وعلى البعثة الأممية ورئيسها غسان السلامة ألا تتستر على المليشيات وتدعم تحركاتها الأخيرة”.

 

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، قد طالبت في تغريدة لها على “تويتر” اليوم الخميس، جميع الفرقاء لاسيما القوات التي يقودها صلاح بادي، بالالتزام بوقف فوري لجميع أعمال العنف في طرابلس، محذرة كل العابثين بالأمن من الملاحقة الجنائية الدولية.

 

وتشهد عدة مناطق جنوب طرابلس اشتباكات مسلحة منذ تجددها مساء يوم الثلاثاء الماضي، بين كتيبة آمر لواء الصمود السابق صلاح بادي واللواء السابع مشاة من جهة، وعدة كتائب من طرابلس في الجهة المقابلة، خلفت عدد من القتلى والجرحى.

شاهد أيضاً

قذاف الدم يكشف رقما مثيرا لثروة القذافي.. أين اختفت؟ (شاهد)

كشف أحمد قذاف الدم، أحد رجالات النظام الليبي السابق، عن مقدار ثروة معمر القذافي، بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.