الجمعة , 21 سبتمبر 2018
الرئيسية » سياسة » الأمم المتحدة: مجرمون يدعون العمل لدينا في ليبيا يستغلون المهاجرين

الأمم المتحدة: مجرمون يدعون العمل لدينا في ليبيا يستغلون المهاجرين

نددت الأمم المتحدة، أمس السبت، بما وصفتها بـ”تقارير موثوقة” أشارت إلى أن مهربين يدعون أنهم موظفون لديها في ليبيا يستغلون المهاجرين واللاجئين، مطالبة بالتحرك لمحاسبتهم.

 

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، نقلا عن مصادر موثوقة، إن “مهربين يحاولون الادعاء بأنهم يعملون لدى مختلف وكالات المنظمة الدولية شوهدوا في عدة مواقع في مختلف أنحاء ليبيا”.

 

وأوضحت المفوضية في بيان لها، أن “هؤلاء المجرمين شوهدوا في نقاط إنزال المهاجرين ومراكز تهريب ويستخدمون سترات وأدوات أخرى عليها شعارات مماثلة لتلك التي تعتمدها مفوضية الأمم المتحدة للاجئين”.

 

وأشارت المفوضية، إلى أنها تلقت معلومات حول هذه المسألة من لاجئين آخرين قالوا إنه “تم بيعهم إلى مهربين في ليبيا وتعرضوا لتعذيب واستغلال بعدما تم اعتراضهم في البحر”، وفق ما ذكر البيان.

 

ولكن المتحدث باسم المفوضية بابار بالوش، صرح لوكالة “فرانس برس” أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا تمكن هؤلاء الأشخاص الذين يدعون أنهم موظفين لدى الأمم المتحدة من خداع مهاجرين ولاجئين تعرضوا لاستغلال بعد ذلك، مؤكدا أن المفوضية لا تزال تحقق في ذلك.

 

وطالب بالوش، السلطات بملاحقة هؤلاء الأشخاص، مشددا على أنه لديهم بالطبع “نوايا إجرامية” وهم يسعون وراء أشخاص يعانون من أوضاع هشة أساسا، على حد تعبيره.

 

وأكدت المفوضية السامية، تواجدها مع شركاءها في كل نقاط إنزال المهاجرين في ليبيا لتأمين مساعدة إنسانية وطبية حيوية، موضحة أن موظفيها لا يساعدون في عمليات النقل تلك وإنما يتواجدون في المراكز لمراقبة الوضع وتأمين المساعدة.

 

ونوهت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى أن وضع اللاجئين والمهاجرين في مدينة طرابلس ازداد سوء في الأسابيع الماضية بسبب المواجهات العنيفة التي شهدتها العاصمة الليبية مؤخرا.

 

وقد ساعدت المفوضية الأسبوع الماضي، في إجلاء نحو 300 مهاجر من مركز عين زارة إلى مركز آخر أكثر أمنا على بعد كيلومترات بسبب الخوف من أن يجدوا أنفسهم عالقين وسط تبادل النيران، بحسب ما نقل البيان.

 

وقالت المفوضية، إنه هناك العديد من المهاجرين المعرضين للخطر خارج مراكز الاحتجاز كما أضافت المفوضية، مشيرة إلى “فظاعات مروعة” ترتكب بحق مهاجرين في شوارع العاصمة الليبية، على حد قولها.

 

وكانت منظمة “أطباء بلا حدود” قد حثت على إجلاء آلاف المهاجرين العالقين في مراكز احتجاز في طرابلس، حيث تم التفاوض على وقف هش لإطلاق النار الأسبوع الماضي.

 

وأصبحت ليبيا بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، نقطة عبور رئيسية للمهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء الذين يحاولون الهجرة بشكل غير قانوني إلى أوروبا رغم المخاطر المترتبة على ذلك، وفق ما نشرت وكالة “فرنس برس”.

 

وبحسب الوكالة، فقد استغل مهربو البشر الفوضى السائدة في البلاد وزادوا من خطورة أوضاع المهاجرين الأفارقة الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا، ووجد العديد من المهاجرين الذين تم اعتراضهم في البحر، أنفسهم في مراكز احتجاز وسط ظروف سيئة جدا.

شاهد أيضاً

المسماري: ليست لدينا قوات تقاتل بطرابلس، وندعو نازحي بنغازي لتسجيل أملاكهم

أكد الناطق باسم القيادة العامة لعملية الكرامة أحمد المسماري، أمس الأربعاء، أنهم ليس لديهم أي …

تعليق واحد

  1. Very good article! We will be linking to this particularly
    great post on our site. Keep up the great writing.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.