الأربعاء , 21 أغسطس 2019
الرئيسية » سياسة » مجلس الأمن يدعو لمحاسبة من يقوضون أمن ليبيا، ويرفض الحل العسكري

مجلس الأمن يدعو لمحاسبة من يقوضون أمن ليبيا، ويرفض الحل العسكري

دعا أعضاء مجلس الأمن الدولي، إلى محاسبة أولئك الذين يقوضون سلام ليبيا وأمنها، مجددين تأكيدهم على أنه لا يمكن أن يكون هناك حلا عسكريا في لبيبا.

 

وأدان أعضاء المجلس في بيانهم أمس الخميس، أعمال العنف الأخيرة في طرابلس، داعيين جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس وحماية المدنيين والانخراط بجدية في جهود المصالحة الوطنية،

 

ورحب الأعضاء، بالنتائج التي أسفرت عنها جهود الوساطة التي قامت بها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الثلاثاء الماضي، والرامية إلى وقف تصعيد العنف في طرابلس وحولها وضمان حماية المدنيين، وفق ما ذكر البيان.

 

وأكد الأعضاء، دعمهم الشديد للممثل الخاص للأمين العام غسان سلامة، في عمله على تحقيق وقف فوري ودائم للأعمال العدائية في العاصمة الليبية، معتبرين إياها خطوة حاسمة لدفع العملية السياسية إلى الأمام بما يتفق وخطة عمل الأمم المتحدة.

 

وطالب الأعضاء، جميع الأطراف إلى التنفيذ الفوري لوقف إطلاق النار والتقيد به، معربين عن ترحيبهم بعرض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تقديم المساعدة الفنية لدعم التحقق من وقف إطلاق النار ورصد الانتهاكات ووضع ترتيبات أمنية مستدامة.

 

وعبّر الأعضاء، عن قلقه إزاء الوضع الإنساني في طرابلس وفي جميع أنحاء ليبيا، مجددين تأكيدهم على ضرورة امتثال جميع الأطراف لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي بما يتعلق بحماية المدنيين، مشددين على أهمية توفير إمكانية إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين بشكل آمن ودون عوائق.

 

كما أكد أعضاء مجلس الأمن الدولي، دعمهم التام للمساعي التي يبذلها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة في تيسير عملية سياسية شاملة ذات ملكية ليبية وبقيادة ليبية بما في ذلك مواصلة تنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة.

 

وحث الأعضاء، جميع الليبيين على التكاثف والعمل على الجنوح إلى السلم والانخراط معا بشكل عاجل وبناء من أجل ضمان توافر الظروف الفنية والتشريعية والسياسية والأمنية اللازمة لإجراء انتخابات تتسم بالمصداقية والشمولية والسلمية بما في ذلك مشاركة النساء وتمثيلهن على قدم المساواة بهدف بناء ليبيا موحدة ومستقرة.

 

وأشاد أعضاء مجلس الأمن، بدور الممثل الخاص للأمين العام في التشاور مع الأطراف الليبية بغية إرساء الأسس الدستورية اللازمة للانتخابات والمصادقة على قوانين الانتخابات اللازمة، بحسب ما نقل البيان.

 

وجدد الأعضاء، تأكيدهم على تأييدهم لحكومة الوفاق الوطني، مقرّين بأهمية الدور الذي يضطلع به رئيس الوزراء ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، وغيره من المسؤولين الليبيين في الدعوة للمصالحة الوطنية في إطار العملية السياسية التي يقودها الليبيين برعاية الأمم المتحدة.

 

وصدر بيان مجلس الأمن الدولي عقب الإحاطة التي قدمها الممثل الخاص للأمين العام لأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة الأربعاء الماضي، حول الأوضاع في البلاد.

 

وقدم سلامة إحاطته بعد الأحداث المسلحة التي شهدتها ضواحي العاصمة طرابلس في 27 أغسطس الماضي واستمرت لتسعة أيام، بين اللواء السابع مشاة بترهونة، وعدة كتائب من المدينة، خلفت خسائر بشرية فادحة وأضرارا جسيمة للبنية التحتية.

 

وفي مساع لوقف هذا الاقتتال، أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الثلاثاء، عن التوصل إلى اتفاق بين الأطراف المتنازعة بطرابلس وتوقيعه بمدينة الزاوية، يقضي بوقف إطلاق النار، برعاية رئيس البعثة غسان سلامة.

شاهد أيضاً

عرض مصري للوفاق وحفتر في ليبيا: قوة مشتركة وحكومة وحدة وطنية

ترغب البعثة وعدد من الأطراف الدولية في أن تتحول الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.