الإثنين , 19 نوفمبر 2018
الرئيسية » سياسة » مقتل نجل أحد أبرز منظري السلفية الجهادية في مصر في معارك درنة الليبية

مقتل نجل أحد أبرز منظري السلفية الجهادية في مصر في معارك درنة الليبية

أعلنت أسرة الراحل، رفاعي سرور، أحد أبرز منظري السلفية الجهادية في مصر، مقتل نجله عمر، في قصف لقوات خليفة حفتر، قائد القوات الليبية المدعومة من مجلس نواب طبرق (شرقي ليبيا)، أثناء سيطرتها على مدينة درنة.

وقالت ولاء رفاعي سرور، شقيقة عمر في بيان للأسرة، مساء الأربعاء، إنه تأكد لأسرة الشيخ خبر مقتل نجلها عمر، في مدينة درنة في ليبيا ليلة 25 رمضان الأحد الماضي.

وأشار البيان إلى أن عمر، كان يشتبك برفقة مع من سمّاهم (أسود صحراء ليبيا عمر المختار) ضد قوات حفتر.

ورفاعي سرور، أحد أبرز منظري السلفية الجهادية في مصر، احتجزته السلطات المصرية في قضية تعرف إعلاميا بـ “قضية تنظيم الجهاد” عام 1981، وتوفي عام 2012.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية أو من أسرة “رفاعي سرور”بشأن كيفية انتقال “عمر”إلى ليبيا، وانضمامه لـ»مجلس شورى مجاهدي درنة”كما تذكر تقارير محلية في مصر.

والأحد الماضي، أعلنت قوات حفتر، سيطرتها على مواقع في مدينة درنة الساحلية التي تدور فيها معارك ضد “قوة حماية درنة”(مجاهدي درنة سابقا)، منذ 17 أيار/مايو الماضي.

ودرنة هي آخر معقل رئيسي في شرقي ليبيا للمعارضين لقوات حفتر، التي تتصارع على الشرعية والنفوذ مع حكومة الوفاق الوطني، المدعومة دوليا، ومقرها في العاصمة طرابلس (غرب).

وسبق أن اتهمت السلطات المصرية “مجلس شورى مجاهدي درنة”بتنفيذ عمليات إرهابية داخل مصر، فيما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من مصدر محايد بشأن الأمر.

وفي السنوات الأخيرة، تناقلت تقارير صحافية، معلومات عن مقتل عناصر تنتمي لتيار الجهاد السلفي المصري في سوريا وليبيا، ومنهم “الجهادي”المصري رفاعي طه، في قصف جوي عام 2016، لقوات النظام السوري.

وتندد شخصيات سياسية إسلامية في ليبيا بهجوم قوات حفتر على درنة، ويعتبر المجلس الأعلى للدولة الليبي أنه تصعيد عسكري يؤزم الوضع في ليبيا، فيما ترى حكومة الوفاق أن الهجوم يهدد حياة المدنيين داخل المدينة.

القدس العربي

شاهد أيضاً

مجلس الأمن يوافق على فرض عقوبات ضد صلاح بادي

أعلنت دول المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا، تأمينها موافقة مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات ضد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.