الثلاثاء , 21 أغسطس 2018
الرئيسية » سياسة » رئيس المجلس المحلي درنة يؤكد تبعية القوات الموجودة في المدينة للمجلس الرئاسي

رئيس المجلس المحلي درنة يؤكد تبعية القوات الموجودة في المدينة للمجلس الرئاسي

أكّد رئيس المجلس المحلي درنة عوض لعيرج تبعية المؤسسات العسكرية والمدنية في المدينة لحكومة الوفاق الوطني وفق بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء عبر فيسبوك.

وجاء ذلك خلال لقاء عضو المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني محمد عماري زايد، رئيس المجلس المحلي لمدينة درنة وضواحيها عوض لعيرج.

وقدّملعيرج، وفق البيان، خلال اللقاء الذي عُـقد بديوان رئاسة الوزراء شرحًا للأوضاع التي تعيشها المدينة، وما تعانيه من ويلات جراء الأعمال العسكرية الدائرة الآن حولها، واستهداف المدينة وإلحاق الضرر بها، فضلاً عن الحصار؛ بحسب إدارة التواصل والإعلام في رئاسة الوزراء بطرابلس .

وطالب لعيرج المجلس الرئاسي بـالتدخل لوقف إطلاق النار لتجنيب المدينة الدمار؛ من أجل المحافظة على النسيج الاجتماعي بها.

من جاببه، بيّن عضو المجلس الرئاسي محمد عماري أنه يعمل على اتخاذ حكومة الوفاق الوطني والمجلس الرئاسي ما يلزم من قرارات لوقف إطلاق النار، وحماية للمدنيين، عملاً بأحكام القانون الإنساني الدولي، وبنود الاتفاق السياسي ومخاطبة الجهات الدولية بالخصوص.

وجدّد عمتري موقفه الداعم لمدينة درنة وأهلها واستنكاره الشديد لصمت البعثة الأممية والمجتمع الدولي حول ما يجرى في المدينة، مشيرًا إلى أن الاجتماع تطرق إلى مخصصات المجلس المحلي درنة المالية، التي ستسهم في حلحلة ما تعانيه من مختنقات.

وكان عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني محمد عماري زايد، اعرب في وقت سابق عن إدانته الشديدة للأعمال العسكرية الدائرة حاليا حول مدينة درنة واستهدافها وإلحاق الضرر بها، وفق بيانه الصادر اليوم الإثنين.

وطالب عماري، المجلس الرئاسي، بصفته القائد الأعلى والمسؤول الأول على تطبيق الاتفاق السياسي ووقف إطلاق النار، بتحديد موقفه من استهداف مدينة درنة وتعرض المدنيين فيها للخطر، مستغربا بشدة صمت البعثة الأممية والمجتمع الدولي تجاه ما يجري في المدينة.

واعتبر عماري، أن التصعيد الذي يستهدف درنة وأهلها هو تعميق للأزمة في البلاد وإصرار على الحل العسكري وسفك مزيد من دماء الليبيين ونسف لكل جهود المصالحة والحوار، على حد قوله.

وشهدت محاور القتال بمدينة درنة شرق البلاد، قصف صاروخي على منطقتي الحيلة والظهر الحمر، حيث يتمركز مسلحي مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها.

تفرض قوات عملية الكرامة حصارا على مدينة درنة منذ عدة أشهر أدى إلى نقص المواد الغذائية والطبية بالمدينة، وسط مقاومة من قوات مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها التي تقوم بتأمين المدينة وتمنع قوات الكرامة من الدخول إليها.

شاهد أيضاً

الاستفتاء على الدستور الليبي: عرقلة بمجلس النواب ومحاولات لاستبعاده

يشهد مجلس النواب شرق ليبيا، الذي تسيطر عليه أغلبية موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، محاولات …

2 تعليقان

  1. هو من عهد ( معمر ) متزرعين فيها ( الكفره ) فيش حد انذاك
    اعترض على تطهيرها من قبل نظام القدافى مش كان يقصف
    فيهم ( بالجراد ) حدش اتكلم وقتها …!!؟
    واليوم جايين ( تتقيؤ )….!! هولاء الشراذم لازم يتصفوا…!!
    وإللى مش عاجبه يشرب من البحر وأعلا مافى خيلكم اركبوه.

  2. هو من عهد ( معمر ) متزرعين فيها ( الكفره ) فيش حد انذاك
    اعترض على تطهيرها من قبل نظام القدافى مش كان يقصف
    فيهم ( بالجراد ) حدش اتكلم وقتها …!!؟
    واليوم جايين ( تتقيؤ )….!! هولاء الشراذم لازم يتصفوا…!!
    وإللى مش عاجبه يشرب من البحر وأعلا مافى خيلكم اركبوه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.