الأحد , 16 يونيو 2019
الرئيسية » سياسة » السفير البريطاني يبحث مع نشطاء في بنغازي كيفية دعم المدينة للوصول إلى الاستقرار

السفير البريطاني يبحث مع نشطاء في بنغازي كيفية دعم المدينة للوصول إلى الاستقرار

بحث السفير البريطاني، فرانك بيكر، خلال زيارته إلى مدينة بنغازي كيفية دعم بريطانيا للجهود الليبية الجارية لدفع الاستقرار والأمن في المدينة.

وقالت السفارة البريطانية في بيان قصير على صفحتها على الفيسبوك الثلاثاء إن بيكر التقى بعض نُشطاء المجتمع المدني، الذين يشارك بعضهم في برامج تدريب تدعمها السفارة البريطانية في ليبيا.

وقال السفير فرنك بيكر إن بريطانيا مانح رئيسي لصندوق الاستقرار التابع للأمم المتحدة، والذي يخصص عدة مشاريع للمساعدة في إعادة بناء مدينة بنغازي.

وأكد أن بريطانيا تدعم مشروعا لنشر الوعي حول مخاطر الألغام والمواد المتفجرة في بنغازي.

وقال بيكر : “تسرني زيارة بنغازي وتعزيز علاقات المملكة المتحدة مع جميع أنحاء ليبيا” كما وضع السفير إكليلاً من الزهور في مقبرة حرب بنغازي، للإشادة بالجنود البريطانيين الذين لقوا حتفهم جنبا إلى جنب مع الليبيين خلال الحرب العالمية الثانية.

وجدد بيكر خلال هذه اللقاءات، تأكيد دعم بريطانيا لمدينة بنغازي، وأثنى على البريطانيين والليبيين الذين ضحوا بحياتهم في الحرب ضد الإرهاب.

وأجرى السفير البريطاني يوم الإثنين مباحثات مع قائد عملية الكرامة في مقر إقامته في ضاحية بنغازي الشرقية الرجمة.

الجدير بالذكر أن السفير البريطاني يجري اجتماعات بشكل دوري مع المسؤولين في حكومة الوفاق في طرابلس ورئيس البرلمان عقيلة صالح وعدد من النواب في طبرق، وقائد عملية الكرامة خليفة حفتر في منطقة الرجمة.

وكان السفير البريطاني لدى ليبيا فرانك بيكر قد كرر في أكثر من مناسبة دعمه لشعب وليبيا وسعيها لتحقيق الأمن، مبينا أنه يعمل على مناقشة كيفية العمل مع الأطراف الليبية لإنهاء الانقسامات التي تتسبب في معاناة الشعب الليبي، من خلال الالتقاء بليبيين من مختلف أنحاء البلاد لمناقشة سبل مساهمة بريطانيا في إنهاء الانقسامات.

شاهد أيضاً

السراج يعتمد المرحلة الجديدة من خطة مواجهة قوات حفتر

اعتمد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، المرحلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.