الجمعة , 15 نوفمبر 2019
الرئيسية » سياسة » محليات » “الأمن الداخلي” يختطف موظفين بـ”ليبيانا” ببنغازي ومسؤول بحكومة قرنادة يعين أخاه رئيسا للجنتها التسييرية

“الأمن الداخلي” يختطف موظفين بـ”ليبيانا” ببنغازي ومسؤول بحكومة قرنادة يعين أخاه رئيسا للجنتها التسييرية

أفاد مصدر في الإدارة العامة بشركة ليبيانا في طرابلس بأن جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة الموازية بقرنادة اختطف أمس الإثنين ثلاثة موظفين بشركة ليبيانا، حيث احتجزوا دون أي إجراءات قانونية.

وأضاف المصدر أن الموظفين اختطفوا نظرا لبدئهم في العمل في لجنة لتسليم إدارة فرع ليبيانا لمدير الفرع المكلف من قبل المدير العام لشركة ليبيانا.

وأوضح المصدر حيثيات الواقعة، مبينا أن المدير السابق لفرع ليبيانا ويدعى سالم الدرسي جرى تكليفه في سبتمبر الماضي من قبل عبدالله الثني رئيس حكومة قرنادة الموازية كرئيس لهيئة الاتصالات الموازية والتابعة لحكومة الثني.

وأشار المصدر إلى أن سالم عبدالله الدرسي بعد تعيينه رئيسا لهيئة الاتصالات قام بتكليف أخيه يوسف عبدالله الدرسي رئيسا لفرع المنطقة الشرقية بشركة ليبيانا، بينما كلف المدير العام للشركة المهندس أسامة الخفيفي مديرا للفرع.

وأضاف المصدر أن سالم الدرسي رد على قرار المدير العام بتكليف لجنة تسييرية برئاسة أخيه يوسف الدرسي، في أول قرار رسمي بعد استلام منصبه، وأرسلت دوريات تابعة للأمن الداخلي الذي يقوده خليفة حسني الدرسي لاختطاف ثلاثة موظفين مكلفين من المدير العام في لجنة التسليم للمدير الجديد أسامة الخفيفي، وأوكل الملف للتحقيق بإشراف أنور عياد الدرسي.

وأكد المصدر أنه ليس من صلاحيات رئيس هيئة الاتصالات تكليف مدير الفرع بل تشكيل مجالس الإدارة فقط، مبينا أن رئيس هيئة الاتصالات في حكومة قرنادة الموازية هو منتحل للصفة قانونيا.

وأوضح مصدر مطلع في شركة ليبيانا أن هذه الإشكالية ستسبب خللا وتعطلا في تسليم الرواتب وكروت شحن الدفع المسبق إلى الفرع نظرا لانفصال الفرع عن الإدارة الرئيسية.

وكان رئيس الهيئة العامة للاتصالات بحكومة الثني قد أصدر قرارا في الثامن من أكتوبر بتشكيل لجنة تسييرية مؤقتة لشركة ليبيانا للهاتف المحمول – فرع المنطقة الشرقية، برئاسة يوسف عبدالله الدرسي وعضوية كل من أيمن ابريك عبدالعاطي وفيصل عقيلة بوبكر.

شاهد أيضاً

عميد غات: وصول قوات تابعة للوفاق إلى المدينة

أكد عميد بلدية غات غوماني صالح وصول الكتيبة أربعمائة وأحد عشر التابعة لحكومة الوفاق إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.