الخميس , 20 يونيو 2019
الرئيسية » اقتصاد » بعد سنوات من الحظر.. الطائرات المدنية تعود للأجواء الليبية
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-11-25 21:55:22Z | | ÿ+ÿ .ÿ 2ÿ9¿']

بعد سنوات من الحظر.. الطائرات المدنية تعود للأجواء الليبية

أكد مصدران الأول من مصلحة الطيران المدني بطرابلس والثاني من “شركة الخطوط الليبية” (حكومية)، أن الحظر الدولي المفروض على استخدام الأجواء الليبية لعبور الطائرات المدنية قد تم رفعه.

 

يأتي هذا التأكيد بعد ساعات من إعلان مكتب الإعلام التابع لـ”الخطوط الجوية الليبية”، رفع الحظر الدولي المفروض على استخدام الأجواء الليبية لعبور الطائرات المدنية، من دون الخوض في التفاصيل.

 

المصدران أوضحا أن رفع الحظر بدأ صباح اليوم الجمعة مع بدء فك حظر الطيران فوق الأجواء الليبية على ارتفاع فوق 30 ألف قدم، وأن 3 رحلات عبرت عملياً، واحدة طراز “بوينغ 787″ من نيروبي إلى باريس، و”بوينغ 737″ تابعة للخطوط التركية انتقلت من أكرا (غانا) إلى إسطنبول، و”إيرباص 380” تابعة لإير فرانس تؤمن رحلة من جوهانسبورغ إلى باريس.

 

وفرض حظر طيران على ليبيا منذ أحداث مطار طرابلس في أغسطس/ آب 2014، وشمل ذلك وقف طيران “العبور” عبر الأجواء الليبية وحظر الطيران الليبي من جانب الاتحاد الأوروبي.

 

ووعدت  نائبة المبعوث الأممي في ليبيا، ستيفاني ويليامز، خلال لقائها وزير المواصلات ميلاد معتوق، يوم الخميس، بالتواصل مع الجهات المعنية لرفع الحظر الأوروبي المفروض على الطائرات الليبية المدنية، علما أن إيرادات العبور التي تجنيها الدولة الليبية تبلغ 20 مليون دينار (14 مليون دولار) سنوياً.

 

ويؤكد تقرير لديوان المحاسبة أن الشركة الليبية الأفريقية للطيران القابضة، المالكة لشركات الطيران الحكومية، تعاني من خسائر مالية متلاحقة، محذراً من تعرضها للإفلاس في ظل استنزاف رأسمالها لعدم تحقيق إيرادات.

 

وكشف التقرير أن إيرادات الشركة خلال الفترة من 2013 إلى 2017 بلغت نحو 630 مليون دينار، بينما تبلغ نفقاتها 2.5 مليار دينار، بخسائر تناهز 1.87 مليار دينار.

 

العربي الجديد

شاهد أيضاً

أجور ليبية تنعش مصارف تونس

تستفيد المصارف ذات المساهمة الليبية في تونس من أزمة السيولة وتوتر الأوضاع الأمنية في طرابلس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.