الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018
الرئيسية » اقتصاد » اتفاق مؤسسة النفط وشركتي “إيني” و”بي بي” على استئناف أعمال الاستكشاف في ليبيا، فهل ستسكت فرنسا؟

اتفاق مؤسسة النفط وشركتي “إيني” و”بي بي” على استئناف أعمال الاستكشاف في ليبيا، فهل ستسكت فرنسا؟

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الإثنين، عن توقيع اتفاقية مع شركتي “إيني” الإيطالية، و”بريتش بتروليوم” البريطانية، ستعمل بموجبها الشركتين النفطيتين على استئناف أعمال الاستكشاف في ليبيا.

 

وتوقع خبراء أن يثير هذا العقد الاستكشافي حفيظة فرنسا، حيث كانت شركة توتال الفرنسية تحاول السعي للفوز بالتنقيب عن هذا النفط.

 

ووقع رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، مع المدير التنفيذي لمجموعة “بريتيش بتروليوم” بوب دودلي، والمدير التنفيذي لشركة “إيني” كلاوديو ديسكالزي، على اتفاقية خطاب نوايا “LOI” بالعاصمة البريطانية  لندن، وفق ما نشرت المؤسسة على موقعها الرسمي.

 

وذكرت المؤسسة، أن جميع الأطراف اتفقت على حصول شركة “إيني” على حصة مشاركة قدرها 42.5% من اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج الخاصة بشركة “بريتش بتروليوم” في ليبيا، وستصبح “إيني” كذلك المشغل لاتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج. 

 

وأشارت المؤسسة، أن “بريتيش بتروليوم” البريطانية تمتلك حاليا 85% من حصة العمل في اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج، مع احتفاظ المؤسسة الليبية للاستثمار على نسبة 15% المتبقية من الاستكشاف وتقاسم الإنتاج.

 

وتمتلك الشركة الإيطالية أنشطة استكشاف وإنتاج قائمة في ليبيا، ولديها مرافق مجاورة للمناطق البحرية لاتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج، وسيساهم إشراف “إيني” على تشغيل هذه المناطق في خلق فرص لاستئناف الأنشطة، وذلك بعد استكمال الصفقة والموافقات التنظيمية ذات الصلة، بحسب المؤسسة.

 

وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، إن “هذه الاتفاقية تعتبر مؤشرا ودليلا واضحا على اعتراف السوق بالفرص التي توفرها ليبيا، وهو ما سيساهم بلا أدنى شك في النهوض بالإنتاج”.

 

وأضاف صنع الله، أن “ضمان التنمية الاجتماعية في الاتفاقية هو دليل على التزامنا المشترك تجاه موظفينا والمجتمعات التي نعمل فيها”، مشيرا إلى أن هذه المبادرة ستدفع نحو المزيد من الاستثمار وتسهل تحقيق مستويات إنتاج أعلى، على حد قوله.

 

بدوره اعتبر المدير التنفيذي لشركة “بريتيش بتروليوم” بوب دودلي، أن هذه خطوة هامة نحو عودتهم إلى العمل في ليبيا، مؤكدا على أنّ العمل مع شركة “إيني” ومع ليبيا سيعجل باستئناف عمليات الاستكشاف في هذه المناطق الواعدة، وفق تعبيره.

 

من جانبه، أكد المدير التنفيذي لشركة “إيني” كلاوديو ديسكالزي، أن هذه الاتفاقية تعتبر خطوة هامة لإبراز الامكانيات الحقيقية في مجال الاستكشاف، وذلك من خلال استئناف عمليات اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج التي ظلت معلقة منذ عام 2014.

 

وأوضح ديسكالزي، هذه الخطوة ستساهم في خلق بيئة استثمارية جذابة في ليبيا تهدف إلى استعادة مستويات الإنتاج وقاعدة الاحتياطي الليبي من خلال الاستفادة المثلى من البنية التحتية الليبية القائمة، وفق ما نقل الموقع الرسمي للمؤسسة الوطنية للنفط.

 

وتتضمن اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج ثلاث مناطق تعاقدية وهي: منطقتين بريتين في حوض غدامس، ومنطقة بحرية في حوض سرت بمساحة أجمالية قدرها 54 ألف كيلومتر مربع.

 

ونقلت المؤسسة، تأكيد الموقعين على التزامهم بتعزيز التدريب الفني والمساهمة في مشاريع التنمية الاجتماعية في ليبيا كجزء من خطاب النوايا، مشيرة إلى أن شركتي “إيني” و”بريتيش بتروليوم” تعتزمان استكمال جميع الاتفاقيات اللازمة وتنفيذها خلال السنة الحالية، لاستئناف أنشطة استكشاف أخرى في عام 2019، وذلك على النحو المبين في الخطاب النوايا.

 

الجدير بالذكر أن اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج بين المؤسسة الوطنية للنفط، وشركتي “إيني” الإيطالية و”بريتش بتروليوم” البريطانية، قد وقعت في عام 2007، إلا أنه قد تم تعليق العمليات منذ عام 2014.

شاهد أيضاً

مؤسسة النفط تحذر من تدهور الوضع الأمني في مصفاة الزاوية

حذرت المؤسسة الوطنية للنفط، حرس المنشآت النفطية والهيئات الأمنية المختصة بشأن تدهور الأوضاع الأمنية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.