الجمعة , 21 سبتمبر 2018
الرئيسية » اقتصاد » مؤسسة النفط تعلن حالة القوة القاهرة، وإيقاف مينائي رأس لانوف والسدرة

مؤسسة النفط تعلن حالة القوة القاهرة، وإيقاف مينائي رأس لانوف والسدرة

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، حالة القوة القاهرة ووقف عمليّات شحن النفط الخام من مينائي رأس لانوف والسدرة بمنطقة الهلال النفطي في ليبيا، ابتداء من اليوم الخميس، بسبب الاشتباكات.

وأوضحت المؤسسة في بيان لها اليوم، قيام مجموعة مسلحة بقيادة إبراهيم الجضران، بمهاجمة مينائي رأس لانوف والسدرة النفطيين، ممّا أدّى إلى إغلاقهما وإجلاء جميع الموظّفين منهما كتدبير وقائي.

وطالب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، بضرورة مقاضاة كلّ الأفراد أو الجماعات السياسية التي تحاول الاستيلاء على المؤسسة الوطنيّة للنفط، واستغلال المنشآت النفطية في ليبيا، وفرض الحصار على عمليّات الإنتاج.

وأكد صنع الله، أن مثل هذه الأفعال لا تمتّ إلى الوطنيّة بصلة، وأنها جرائم حرب، ويتوجّب على كلّ الليبيين وأفراد المجتمع الدولي إدانتها بشدّة، بحسب ما نقل البيان الذي نشر على الموقع الرسمي للمؤسسة الوطنية للنفط.

وقال صنع الله: “إن سلامة عمالنا وأمنهم هي أولويتنا القصوى وكل الأمور الأخرى ثانوية، كما أنّنا الآن بصدد مراقبة الوضع عن كثب والعمل مع الشركاء المحليين والحكوميين لاستعادة النظام واستئناف الإنتاج في أقرب وقت ممكن”.

وشدد مصطفى صنع الله، على أن المؤسسة الوطنيّة للنفط ستقوم بمقاضاة كلّ الأفراد الذين يهددون العاملين في القطاع، وكل من يعرقل عمليّة الإنتاج ويحاول تأمين مرافق شحن وإنتاج بشكل غير قانوني.

وأشار بيان المؤسسة الوطنيّة للنفط، إلى أن عمليات الإغلاق التي قادها آمر حرس المنشآت النفطية فرع الوسطى سابقا إبراهيم الجضران، في الماضي كلفت الدولة الليبية عشرات المليارات من الدولارات، وفق نص البيان.

وقدّرت المؤسسة الوطنية للنفط، في بيان سابق من هذا اليوم، خسائر الإنتاج النفطي بسبب اندلاع اشتباكات مسلّحة في المنطقة الهلال النفطي اليوم الخميس، بأكثر من 240 ألف برميل، معلنة إجلاء موظّفيها من مينائي رأس لانوف والسدرة النفطيين، وذلك حفاظا على سلامتهم، كما أجّلت المؤسسة دخول ناقلة نفط كان من المفترض أن تصل اليوم إلى ميناء السدرة.

واندلعت فجر اليوم الخميس، اشتباكات مسلحة قرب مينائي السدرة ورأس لانوف في الهلال النفطي الليبي بين جهاز حرس المنشآت النفطية فرع الوسطى بقيادة إبراهيم الجضران من جهة، وقوات عملية الكرامة في الجهة المقابلة.

وأعلن آمر حرس المنشآت النفطية فرع الوسطى سابقا إبراهيم الجضران، اليوم الخميس، بدء العمليات العسكرية في منطقة الهلال النفطي، مؤكدا انتهاء تجهيز قوات حرس المنشآت النفطية والقوات المساندة من أبناء قبيلة المغاربة وقبائل التبو، إضافة إلى باقي أبناء قبائل منطقة الهلال النفطي، لرفع الظلم وبسط الأمن في المنطقة، على حد قوله.

وأعرب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، عن إدانته الشديدة للهجوم المسلح على منطقة الهلال النفطي من قبل مجموعة مسلحة.

وأكد السراج في بيان له اليوم الخميس، بأنه لم تعطى أية أوامر أو تعليمات لأي قوة كانت بالتحرك نحو تلك المنطقة، وما حدث هو خارج تماما عن شرعية حكومة الوفاق الوطني، محذرا جميع المتسببين والمشاركين في هذا الهجوم من عواقب فعلتهم.

شاهد أيضاً

مزارعو ليبيا يهجرون الأراضي وخطة حكومية لإحياء المشروعات

دفعت أزمات انقطاع التيار الكهربائي وتوقف الدعم الحكومي وارتفاع التكاليف في ليبيا، الكثير من المزراعين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.