السبت , 26 مايو 2018
الرئيسية » اقتصاد » المصرف المركزي يحمل ديوان المحاسبة مسؤولية أزمة نقص السلع وارتفاع أسعارها

المصرف المركزي يحمل ديوان المحاسبة مسؤولية أزمة نقص السلع وارتفاع أسعارها

حمّل مصرف ليبيا المركزي بطرابلس، ديوان المحاسبة مسؤولية أزمة نقص السلع والمواد الغذائية وارتفاع أسعارها، لاسيما خلال شهر رمضان.

ولفت المصرف في بيانه أمس الثلاثاء، “إلى أنه بادر منذ أواخر العام 2017 عبر العديد من المراسلات الرسمية واللقاءات مع الأطراف المعنية، إلى التنبيه إلى بوادر أزمة نقص السلع والمواد الغذائية وارتفاع أسعارها”، مؤكدا استجابة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني لهذا التنبيه وأصدر قراره رقم (363) لسنة 2018 بشان توريد السلع الأساسية.

وأعرب المصرف، عن استعداده لتنفيذ هذا القرار لتخفيف المعاناة عن المواطنين، “ولكن تدخل ديوان المحاسبة قاد إلى إيقاف تنفيذ القرار المذكور بموجب رسالة رئيس ديوان المحاسبة رقم (19/1944) الصادرة في 28 مارس الماضي، الأمر الذي أنعكس سلبا على السوق وعمق من معاناة المواطنين”، بحسب البيان.

وقال البيان: “إن مصرف ليبيا المركزي إذ يضع هذه الحقائق أمام الجميع، فإنه على أتم الاستعداد لدعم أي مبادرة تأخذها السلطات المختصة لرفع المعاناة عن المواطنين وتوفير السلع والمواد الغذائية الأساسية خلال شهر رمضان المبارك”.

وأشار مصرف ليبيا المركزي، إلى أن هذا البيان صدر للرأي العام بسبب ما يعانيه السوق المحلي من أزمة شح السلع وارتفاع أسعارها، على حد قوله.

وكان المجلس الرئاسي قد أصدر قرارًا في 26 مارس الماضي، يقضي بتخصيص مبلغ 1.5 مليار دولار لتغطية نفقات توريد عدد من السلع الأساسية، قبل أن يعود في 25 أبريل لتخفيض المبلغ إلى 450 مليون دولار.

في حين قال ديوان المحاسبة في بيان سابق، إن المصرف المركزي يمنح مستندات برسم التحصيل لبعض رجال الأعمال، مقدما أرقامًا بشأن بلوغ الفساد في الاعتمادات مستوى غير مسبوق، عندما رصد 81 شركة تهرِّب الأموال وتودع اعتمادات وهمية بأسماء ليبيين.

لكن المجلس الرئاسي وضع حزمة ضوابط، التي بدورها تحُـول دول التلاعب بأذون الاستيراد، مع تشكيل لجنة تنفيذية للإشراف على مراحل المنظومة، بالإضافة إلى تفعيل بند “رسم التحصيل”، الذي يشترط إيداعًا نقديًّا يعادل 50% من قيمة الفاتورة الاستيرادية، بالإضافة إلى إقرار عقوبات على أي تلاعب قد يشوب عملية الاستيراد تصل إلى استبعاد الشركة المتقدمة نهائيًّا مستقبلاً من طلبات التوريد.

شاهد أيضاً

خردة ليبيا ثروة في قبضة مليشيات التهريب

تنتشر تجارة الخردة بشكل كثيف في ليبيا مع ما يرافق ذلك من انتهاك للقوانين، إذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *