الجمعة , 21 سبتمبر 2018
الرئيسية » اقتصاد » صنع الله يبحث استعدادات إعادة افتتاح مصنعي الإيثيلين والبولي إيثيلين

صنع الله يبحث استعدادات إعادة افتتاح مصنعي الإيثيلين والبولي إيثيلين

بحث رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله استعدادات إعادة تشغيل مصنعي الإيثلين والبولي إيثلين التابعين لشركة راس لانوف لتصنيع النفط والغاز، خلال اجتماع مع رئيس لجنة إدارة الشركة ناجي محمد احفاف السبت.

وبحسب بيان نشرته المؤسسة، تناول الاجتماع نشاط الشركة والمشاكل والصعوبات التي تواجه سير أعمالها حيث استعرض احفاف رئيس لجنة إدارة الشركة الوضع الفني للشركة، والصعوبات التي تعاني منها في ظل الوضع الراهن واستعرض الجهود المبذولة من إدارة الشركة والعاملين بها من أجل الاستمرار في العمل بالرغم من التحديات المالية نتيجة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

كما تم التطرق إلى أعمال الصيانة بمصانع الشركة والمرافق التابعة لها والحالة الفنية لمخازن الشركة و قطع الغيار ، وعمليات التشغيل والحلول الكفيلة بسير نشاط الشركة بالشكل المطلوب.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط قد أكدت في بيان صحفي نهاية الشهر الماضي إنها تتابع عن كثب جميع الاستعدادات الجارية بالمجمع الصناعي بشركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز – وسط ليبيا – لإعادة تأهيل مصنعي الإيثلين والبولي إيثلين استعداداً لبداية التشغيل في الفترة القريبة القادمة.

وأكد عضو مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط جادالله العوكلي على حرص أعضاء مجلس إدارة المؤسسة على المضي قدماً في تشغيل مصنعي الإيثلين والبولي إيثلين بشركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز.

الجدير بالذكر أن مصنع الإيثلين متوقف عن العمل منذ عام 2011 ، وتوقف مصنع البولي إيثلين منذ عام 2013 ، وباشرت المؤسسة بأعمال الصيانة والتجهيز بانتظار إعادة تشغيل المصفاة لتوفير النافثا اللازمة لتشغيل المصنعين، بعد سيطرة عملية الكرامة على الميناء ومجمع راس لانوف وتسليمه للمؤسسة في شهر سبتمبر 2016.

الجدير بالذكر أن الإيثيلين يدخل في صناعات مختلفة منها الطبية والدوائية، بينما يستخدم البولي إيثيلين في صناعات السجاد والقماش الصناعي والصوف وبعض الألياف الصناعية ، وتتم عملية صناعة المادتين من الغاز الطبيعي.

شاهد أيضاً

إغلاق مطار حقل الوفاء، ومؤسسة النفط تلوح بإيقاف الإنتاج بالحقل

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، إقفال مطار حقل الوفاء النفطي منذ يوم الثلاثاء الماضي، من قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.