الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الرئيسية » اقتصاد » سلامة: لدينا إثباتات تفيد بأن الأصول الليبية المجمدة في الخارج  معرضة للذوبان

سلامة: لدينا إثباتات تفيد بأن الأصول الليبية المجمدة في الخارج  معرضة للذوبان

قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، إنه لديه إثباتات تفيد بأن الأصول الليبية المجمدة في الخارج معرضة للذوبان، إن لم تتم إدارتها بسرعة.

وأضاف سلامة، خلال مشاركته في مائدة مستديرة نظَّمها مع عدد من قليل الباحثين والصحفيين المصريين في القاهرة، أنه بدأ حوارًا مع البنك الدولي ولجنة العقوبات المعينة بليبيا؛ لتحديد آلية إدارة الأصول الليبية المجمدة في الخارج، وفق مانشرته بوابة الوسط.

وأوضح رئيس البعثة، أن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تسعى للوصول إلى اتفاق يلزم الليبيين بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بحلول 20 سبتمبر 2018، بعد إنجاز المصالحة الوطنية وإقرار دستور دائم للبلاد.

وحذر سلامة، من احتمالية تعرض الأموال الليبية للضياع، حيث لا أحد يدير الأرصدة الليبية في الخارج الآن، مشيرا إلى أنه تابع قبل أسبوعين مشاورات مع الحكومة والاقتصاديين الليبيين في هذا الشأن، بعدما استوعب خطورة الأوضاع المعيشية في ليبيا.

وأشار المبعوث الأممي، إلى أن مشاورات تجرى مع لجنة العقوبات الدولية والبنك الدولي، للبحث عن آلية مناسبة لإدارة الأرصدة والأصول الليبية في الخارج، وآلية صرفها بالرغم من أنه لا توجد مطالب ليبية بتسييل الأرصدة خشية أن تذهب في غير مكانها.

وبيّن سلامة، أنه لم يتضح بعد ما إن كانت ستتولى إدارة تلك الأصول لجنة أممية أو لجنة مشتركة ليبية دولية، مبينا أنه بدأ في الحوار مع لجنة العقوبات والبنك الدولي عن أفضل طرق وأكثرها شفافية لإدارة هذه الأصول لمستقبل أبناء ليبيا.

يُذكر أن مجلس الأمن الدولي كان قد جمد الأصول الليبية في الخارج، إبان انطلاق ثورة السابع عشر من فبراير، بناءً على قرار أممي، والتى قدرت بأكثر من 120 مليار دولار. 

شاهد أيضاً

السويحلي يطالب محافظ المركزي باتخاذ إجراءات لمعالجة أزمة السيولة

طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي، من محافظ المصرف المركزي الصديق الكبير، باتخاذ إجراءات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *