الإثنين , 22 أبريل 2019
الرئيسية » ترجمات » الغارديان: حلفاء بريطانيا في الخليج متهمون بدعم حفتر

الغارديان: حلفاء بريطانيا في الخليج متهمون بدعم حفتر

نشرت صحيفة ” الغارديان” تقريرا لمحررها الدبلوماسي باتريك وينتور، يقول فيه إن المسؤولين البريطانيين لاموا الحلفاء الخليجيين في النزاع الأخير في ليبيا.

 

ويشير التقرير، الذي ترجمته “عربي21″، إلى أنه تم إلقاء اللوم على حلفاء بريطانيا الأقرب في الخليج، ما يظهر أن مصالح بريطانيا التجارية عادة ما تتفوق على أولوياتها السياسية في الشرق الأوسط.

 

وينقل وينتور عن وزيرة الخارجية في حكومة الظل، إيميلي ثورنبري، قولها في أثناء مناقشة برلمانية، إن الأزمة في ليبيا تعود إلى قرار الناتو الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي عام 2011، وهو تدخل وصفه الوزير في الحكومة مارك فيلد بـ “الكارثي”.

 

وتلفت الصحيفة إلى أن فرنسا اتهمت أيضا لدعمها الجنرال الليبي خليفة حفتر، وهو اتهام ينفيه بشدة قصر الإليزيه، فيما اتهم نواب آخرون روسيا وتدخلها في الشأن الليبي.

 

ويستدرك التقرير بأن الدعم الذي قدمته السعودية والإمارات العربية المتحدة للجنرال حفتر هو الذي ربما تسبب بعدم ارتياح لدى وزارة الخارجية، مشيرا إلى أنه بحسب أبحاث وزارة الخارجية البريطانية، وكذلك تحقيق لجنة في الأمم المتحدة، فإن الإمارات العربية المتحدة هي أكبر داعم لخليفة حفتر؛ أملا في تقديمه على أنه قيادة معادية للجهاديين.

 

وينوه الكاتب إلى أن الحكومة البريطانية نشرت العام الماضي تقييمها حول ما حدث خطأ في ليبيا، وتوصلت إلى أن “أكبر رصيد لحفتر هو الدعم العسكري والمالي والسياسي الذي حظي به من الإمارات العربية المتحدة ومصر، الذي فاق أي دعم لقيه أي من اللاعبين على الساحة الليبية”.

 

وتفيد الصحيفة بأن تقارير أممية للجنة حظر تصدير السلاح إلى ليبيا وجدت أن الإمارات ومصر قدمتا السلاح لحفتر، وبدرجة أقل زودت كل من قطر وتركيا السلاح إلى حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تدعمها الأمم المتحدة، لافتة إلى أن حظر تصدير السلاح إلى ليبيا فرض عام 2011، ثم شدد في عام 2014.

 

وبحسب التقرير، فإن لقطات مصورة لهجوم حفتر الأخير كشفت عن أن قواته حصلت على عشرات العربات المصفحة التي قدمتها الإمارات له، مشيرا إلى أنه تم تحديث قاعدة الخادم في بلدة المرج التي يعمل منها حفتر بدعم مالي من الإمارات.

 

ويعلق وينتور قائلا إن “قلة في حكومة الوفاق الوطني تشك في دور الإمارات الداعم للعملية الأخيرة، وأن هذا هو الخيار المفضل لحل الانقسام الليبي”.

 

وتورد الصحيفة نقلا عن مدير الأمن في حكومة فائز السراج، الجنرال محمد القنيدي، قوله إنهم يواجهون مجموعة ثلاثية (ترويكا) مكونة من مصر والإمارات والسعودية التي تزود حفتر بالسلاح، وألمح القنيدي في حديث مع موقع “الخليج” على الإنترنت إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قائلا: “هناك ثلاث دول عربية تدعم مليشيا حفتر من أجل خلق سيسي جديد في ليبيا”.

 

ويذكر التقرير أن القنيدي زعم أن السعودية هي التي أعطت الضوء الأخضر لحفتر ومولته ليقوم بالسيطرة على غرب ليبيا، لافتا إلى أن حفتر قد زار السعودية قبل العملية، “مع أن هذا ليس دليلا بحد ذاته على أنه تلقى الدعم مقدما”.

 

وتختم “الغارديان” تقريرها بالإشارة إلى أن هذه الخطوة تأتي في وقت قدم فيه محامو الحكومة مرافعة قضائية ضد استئناف ضد حظر تصدير السلاح إلى السعودية خشية استخدامه في حرب اليمن، وفي الوقت الذي يحضر فيه المسؤولون لحضور جلسة استماع أخرى في قضية مقتل جمال خاشقجي، ما يعطي الوزارة فرصة للتأمل في تصرفات حلفائها الخليجيين.

شاهد أيضاً

صحيفة: حفتر أرسل وفدا لباريس للموافقة على هجوم طرابلس

كشفت صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، الجمعة، عن زيارة، قام بها إلى باريس مبعوثون من قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.